Posts Tagged ‘ تجارب ’

يا ابنتي: اقرئي


1333730696-1333730696_goodreads_misc

ينمو الإنسان بالتجارب، فإن غابت عنه، أو نأى بنفسه عنها بالأصح، ضمُر عقله وتبلّد سلوكه وبرَد حسّه وتخبّط في حياةٍ لم يوجد فيها ليختار أن يكون بُهيمي. ومن جملة قوالب التجارب التي تغّذيه وتصعد به: القراءة، قراءة الكتب، القراءة الحقيقة التي تمدّ كفّها فتنهض به، تُنير طريقه فيُبصر خطوته، تُريه عقول الناس وأرواحهم فيختار هيئة عقله وصحبته. وبحسب استعداده الفطري والشخصي والكيف الذي قَويَ عليه عوده سيحاول إلقام الآخرين ما جرّبه وحسّه.

الفتاة بطبعها وفطرتها متفاعلة وتشاركيّة، وهذا مما يفسّر أن الإناث أسرع نطقاً وأثرى مفردات من الذكور خلال فترة الطفولة ليمكنها أن تتواصل، والنساء أنشط من الرجال وأكثر حضوراً في الأعمال الاجتماعية والتطوّعية، لأنها تريد إيصال ما لديها. هاتان الصفتان أصيلتان، تزدادان وضوحاً وتفرعاً أو تغيبان بحسب تجاربها، وما يهمني هنا تجربتها مع القراءة.

يقول عبد الحميد باديس:”إذا علّمت ولداً فقد علمت فرداً، وإذا علّمت بنتاً فقد علّمت أمة.” وبحسب المثل الأجنبي:” إذا قرأت الأمّ كتاباً فإن العائلة بأكملها تقرؤه.”

في ذلك إقرار لأثر الفتاة على محيطها، فإن كانت ستعلّم أمةً -بذكورها وإناثها- بتعليمها، وتُقرئ عائلةً -بذكورها وإناثها -بقراءتها، فإنّها ستُحط بشأن الأمّة إن جَهِلت لأنها لن تهتم بتعليم أبنائها -ذكوراً وإناثاً-، بذور تلك الأمّة، ولن تقرأ لهم ولن -بالتالي- تغذيهم التغذيةَ السليمة من تربية وتخلّق وتديّن. لنذكر أنها متفاعلة وتشاركيّة: تتفاعل مع ما تتعرّض له، وتشاركه غيرها.

جودة تفاعلها وتشاركها بجودةِ التجربة القِرائية المُدخلة -وليس بكمّها-، وبمقدار وعيها بدورها ستكون تلك الجودة، مع اعتبار تضافر التجارب الأخرى -أصولاً وروافد- وسياقات التفعيل.

يا ابنتي: اقرئي. اقرئي لأن القراءة نِعمة تُسلّيك وتؤنسك وتسمو بكِ وتغيّرك. اقرئي لأن القراءة ستأخذك من ضيق مدى عينك إلى رحابة عقول الآخرين وعلومهم وحيواتهم. اقرئي، لأن القراءة ستعرّفك على نفسك، بنفسك.  وأرجوكِ، حين تقرئين أحيي روحك وحرّكي حسّك وأيقظي عقلك، فإنّ وراءك مجتمعاً وأمّة.


متن:

اقرئي -يا ابنتي- في ومع ومن:

 

 

%d مدونون معجبون بهذه: