Posts Tagged ‘ أرق ، خضراء ، ’

سوالف أرق


.
.
.

لليلة الثالثة أعاني من الأرق !

أستيقظ مبكراً ،

مبكراً جداً ،

أنام ساعة واحدة متقطعة خلال اليوم ،
لعل أن يجهد جسدي فيرتمي على أقرب [مسطح] أمامه !

/
\

تقول لي أنه من التفكير !
الحقيقة أني أطرد الأأفكار من رأسي [حزّة النوم ]

/
\

و بما أني أَرِقَة ، و أنتم سهارى ، لـ أشارككم بعض الأمور ،

.
.
.

لاحظت أن غالبنا و أثناء الحوارات ،
إذا ما كان المحاور ضده ، أو لا يملك الحجة التي تدعم رأيه ،
يحوّر الحوار لـ يكون مداره شخص الآخر ، شكله ، عاداته ،لقبه، و أحياناً اسمه !

أذكر عندما كنّا صغاراً ،
إذا ما اضطررنا لـ جدال طفولي ،
كان الآخر ينتقل من جدالنا على عدد مراحل لعبة [كراش]
ليجادلنا على اسماءنا !

يدل ذلك على :
أن الطفل اكتسب هذه الصفة من بيئته ، والديه بشكل أساسي ،
أن الطفل تربى على ان يحاكي ، لا أن يفكر ،
أن هذا الطفل ما عنده ذوق خلقه أجل اسماءنا وعّه
اللي ما يطول العنب …

.
.
.
.
بالأمس ، كنتُ أتصفح و أمي السير الذاتية للدكتورات اللاتي درسنني من خارج الكلية ،
جميعهن سردن قوائم عضويات ، قوائم لجان أشرفن عليها ، قوائم مؤتمرات حضرنها ،
قوائم و قوائم و قوائم !
علقت والدتي : وش دعوى عاد !

والدتي موظفة محنكة ، و تعرف أن سرد هذه القوائم مسؤولية المتلقي أو المخالط ،
لإنه متى ما حكى الانسان عن نفسه ، فـ سيصاب بالرياء و يفقد خاصية [و اجعل لي لسان صدق في الآخرين ] !

.
.
.

من درر والدتي :
التعليم مهم للجنسين ، لكنه بـ حق الفتاة أجدر و أولى .

تعتقد والدتي ذلك لإن الفتاة ، هي المربية و بأي شكل أدت هذا الدور ،
و التعليم يهديها إلى تهذيب أخلاقها ، و وزن آرائها و أحكامها ،
و يفتح لـ عقلها و تفكيرها السبح في ما حولها من أمور و قضايا ،
التعليم يفرض احترامها على مخالطيها و خاصّة زوجها و أبناءها ،
و انطلاقاً من ذلك تستطيع تخريج أبناء على قدر عال من الأخلاق و القيم
قادرين على حمل الهم و القيام بأمور الأمة .
و لو لم توجههم بـ شكل مباشر ،
وجهتهم بـ تصرفها و تعاملها .

من جهة أخرى ،
تأثير التعليم على الفتاة هو ما يعكس مبادئها ،
فـ إن زادها التعليم غروراً و استكباراً ، فما هي إلا خضراء الدمن ،
و إن زادها تواضعا و خشوعاً ، فـ هي المبتغى !

.
.
.

%d مدونون معجبون بهذه: