صومعة مترجم

فخ العمل المستقل .. احذر أن تقضي نحبك لحالك

أحب الأعمال إليّ ما كان خلفه حدث أو قصّة أو حتّى ضغط بطريقة عفوية ومحتوى هذه التدوينة يحمل بعضًا من ذلك. فقد ترجمت المقالة على عدّة مراحل وخلُصتَ إلى أنّي قدّمت ” السنّة على الفرض ” p: .. وهذه إحدى ميزات العمل المستقل؛ ذكرى رائعة رغم صعوبتها آنذاك، لكنّها لا توكّل عيش.

إن كنت تفكّر بالعمل المستقل .. وأقصد به أن تعمل لحسابك الشخصي لا تتبع أي جهة ” سيّد نفسك وبس ” ، فلعلّك تتريث، وتقرأ ترجمة تجربة ( فريلانسر ) بدوام كامل سابق، وجزئي حاليّا هنا ( http://bit.ly/sI6emJ ) .. ( مصدر المقالة ا. علي العزّازي )

أشجّع شخصيَّا العمل المستقل تمامًا في مرحلتين :

– قبل التخرّج . .وذلك لتكوين فكرة عن بيئة العمل المستقل وطبيعة العملاء.

– بعد قضاء 15 أو 20 عام في المجال، تكون عندها ذا خبرة تعتمِد عليها، و سمعة تسمح لك بالعيش المستقرّ.

أضيف لذلك أنَّ العمل المستقل بدون سابق ارتباط بوظيفة خاصّة أو حكوميّة مناسب جدًا للمرأة؛ فليست بحاجة للالتزام اليومي لساعات طويلة في حال لا تسمح لها ظروفها الاجتماعية أو الأسرية أو المرضية بذلك، أو ذهاب وإياب يومي لمقرّ العمل، بالإضافة إلى أنّها ليست مطالبة بتأمين دخل ثابت مستقر للأسرة  والعمل المستقل لا يؤمن هذا المدخول.. وفي رأيي طبيعة المرأة المتكيّفة والمتغيّرة تساعدها على تجاوز مشاكل العمل والبدء من نقطة جديدة كل مرّة.

يُقال ” اللي بالقدر يطلعه الملّاس ” .. وجعبتي ” القدر ” .. وأنتظر الحدث ” الملّاس ” الذي يخرج ما بها  عن العمل وأغديه ينوكل p:  ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s