صومعة مترجم

طالِب لغة؟ حيّ هلا -2-

وأخيرًا فتح الله عليّ لأكمل الجزء الثاني p: ..[ الجزء الّأول ]

– خط النّهاية

أكان تعلّمك اللغة للتخصص في الترجمة، أو التعليم، أو آدابها، أو حتّى لفترة سياحة، ستعرف خط البداية، وقد تتخبّط حتّى تجدَه لكنّك لن تعرف أبدًا خطّ النهاية لأنك لن تصِلَه وإن حاولت ذلك. اللغة ولّادة، وهي جزء من الحياة، ولا تموت إلّا بموت أهلها. لا أحاول تخويفك، لكنّي أحاول القول أنَّ ركيزة اللغة الممُارسة، الحفظ سيفيدك جدًّا، لكن لأن من صفة اللغة الاستمراريّة، والاستمرارية لأنّها تُمارَس والممارسة عمليّة تراكميّة؛ لن تُمارِس ما لم تّتبع خطوات معيّنة من ضمنها الحفظ لتبلغ مرادَك.

من قواعد تعليم اللغة الإنجليزية أنَّ اللغة تتكوّن من 4 حلقات هي (  القراءة / الكتابة / الاستماع / المحادثة ) تربط بينها جميعًا حلقة ( القواعد ) . وجميع هذه الحلقات اسمها ( مهارات ) .. ماذا تفهم من كلمة ( مهارة ) ؟ .. هل تفهم حفظ لكتاب تعليمي وتطبيق ما جاء فيه؟ أم أنَّه يتضمّن أمرًا خارِج المنصوص عليه في الكتُب؟ النّجار مثلًا، يمكنك أنَّ تتبع خطواته تمامًا، لكن لن تصبح نجّارًا مثله في يوم وليلة، لكن إن اتّبعت خطواته لمدّة سنة، ممكن تصبح نصف نجّار.. أين السّر؟ أنّك اتّبعت الخطوات لفترات طويلة، فتمرّنت يداك لفترة اكتسبت فيها ” مهارة ” النجارة” . كذلك حلقات اللغة، العملية مرهقة ومتعبة ، وتصاب بشعور ” بزارين الابتدائي ” المفروض عليهم الدراسة اليوميّة .. لكن هذا ما عليك المواظبة عليه إن أدرتَ أن تحقق ما تصبو إليه من دراستك. أو أقلّها تعرف لك كلمتين يمشّونك

مما يُتعارَف عليه في صفوف اللغة ” Practice makes Perfection ” أي ” المران يقود للإتقان ” *

– أوّل حجر عثر

خلال جهادك في الممارسة، قد تواجه أستاذَا يقلل من شأنك، أو يسخر من أخطائك، أو يتجاهلك لأنّك تتحدّث اللكنة ” السعودية ” لا الأمريكيّة ” الكوووول”، وبسبب ذلك قد يتجاهلك أصحابك. إن كنـتِ فتاة، قد تعودين باكية، وإن كنتَ فتىً أظنّك ستفكّر جديًّا بحذف الفصل أو البعثة أو تحويل التخصص. من أفضل ما عرّفتني عليه جدران التخصص هو ” قوّة القلب ” ذلك أنَّ الضربة التي لا تقتلك تقويّك، ولتعلم أنَّ من رامَ أمرًا الشدّة في أوّله تجهّزه لملاقاة ما بعده من مراحل. لم يولَد أحدُنا عالمًا، حتّى أولئك السّاخرين .. كانوا لا يعرفون، ولولا تسخير الله لهم الظروف لما احتلّوا  المكانة التي اتّخذوها منبرًا لتحطيمنا .. لكن هيه .. انتبه ! ولِمَ تستجيب لهم؟ كل كلمة تُقال لك اجعلها دافعًا لأن تثبت أنَّك أهل لهذا المكان، حتّى وإن لم يكن رغبتك، لا تسمح للآخرين بالنّيل منك ^_*  ..

لم أُولَد خواجة، وأحكي لك من تجربة،  خرجت من مكتبها بعد عبارتها المريرة وأنا أدافع عبرتي.. فتفاجأت بي في المستوى الثّامِن. وافتتاحية المستوى الثاني ” متأكدة إنّك ناجحة في كلّ المواد ؟! ” .. إن جعلت أحكام الآخرين مناط تقدّمك، وأراءهم عمدَة توجّهاتك فلن تُفلِحَ إذن أبدًا *.

– أبّهة اللغة

بعد أن تعرف أنَّ خط الرّجعة مقطوع، وبعد مداواتك للجرح الذي سبّبه تعثّرك، ستُصاب بـ ” أبّهة اللغة ” إلّا إن رحمك المولى. أعني بأبهة اللغة أنّك تمشي ” يا أرض انهدّي، ما عليكِ قدّي ” .. فتُصحح لهذا، وتخطّئ ذاك، وتُفتي في الترجمة، وقد تبدأ بالتعريف بنفسك ” طالب لغة .. فلان الفلاني “، وإن سألك أحد تؤخّر مسألته ليعرف أنَّ ما حزته من العلم ليس بالهيّن. ستعرف مواقع ومراجع تضنّ بها على غيرك، ذلك أنَّك عرفتها بتعبك ..

هوّن عليك، وتفكّر بحالك كيف كان قبل معرفة هذه اللغة؟ أو لو قعدت في بيت أمّك هل ستنالها؟ تفكّر .. .

أقف إلى هذا الحد، وأكمل في التدوينة القادِمة بإذن الله .. ولعلّنا نختتم هذه التدوينة باستهلال التالية ” ما لا يُدرك جلّه، لا يُترك كلّه”

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* : بأدنى كم من اللغة، ستعرف أنَّ كلمات العبارة العربية تختلف عن الإنجليزيّة، اكتشف السبب بنفسك، وهي ليست من ترجمتي : ).

* : لو لم تمزّق والدتي أوارق تعبيري في الصّف الرّابع، لما كتبتُ الآن في ” مدونة ” .

Advertisements

One thought on “طالِب لغة؟ حيّ هلا -2-

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s