Uncategorized

المسؤولية الاجتماعيّة .. حقّة مين ؟

عبأت قبل يومين تقريباُ استبيان عن المسؤولية الاجتماعية لدى الشركات ذكّرني به موقف عائلي حصل فجر اليوم . لا أعمل لصالح شركة معيّنة بما أن الاستبيان يركّز على الشركات لكن من تعاوني مع عدّة شركات لم أقِف إلا على شركة واحدة فقط تهتم بالمجتمع وتعلم أنّه جُزء منها ومع أنَّ تعاوني حرَّ إلا أنّ لدي ولاء لها . جودَة المَخرَج  توفّر زبائن دائمين لكنليس بالضرورة موالين .. ولنا في المنتجات الدنماركيّة عِبرة ؛ عندما هبّت السعودية للمقاطعة وفضّلت المنتجات المحلّية على الدنماركيّة على الرغم من فارِق الجودة في بعض الأصناف .. لو أنَّ لهذه المنتجات مساهمة مجتمعية لكان هناك نَظَر في هذه المقاطعة .. وما مقاطعة شركة مراعي عنّا ببعيد .. هي لم تعتدِ على حُرماتِ الدين إلّا أنَّها رفعت السعر ريالاً واحداً فقط  مع ذلك قاطعناها .. جودة المراعي عالية إلّا أنَّها لم تدّخر مساهمات مغروسة في المجتمع تشفع لها ذلك .

الكلُّ يربح .. لكن ليس الكلٌّ يدوم .. لا تحتاج أن تكون صاحِب شركات ضخمة أو لديك رأس مال لتُسهِم في المجتمع أو حتّى يخبرك أحدهم بضرورة ذلك . المسؤولية الاجتماعية قيمة تتبناها وتؤصّل لها وتعمل بها . ولا نعني بالمسؤولية الاجتماعية مال زكاة يُدفع أو صدقة تُجرى فهذه من واجبات التكافل النقدي . ولا فقط بناء المرافِق التي ما إن تُبنى حتّى تُهمَل أو تشغّل لتُعيد ضعفي قيمة إنشائها . هي كل ما من شأنِه أن يرتقي بالمُجتمع – ليس بالضرورة أن يرفّهه – فكراً وسلوكاً ومعيشة .ومساهمة بنك البلاد 27Millions مثال لذلك .

تفقّد نفسَك وقيمة المُجتمع لديكِ وإن مازلتَ طالباً أو حتّى موظفاً كادِحاً .. إن استطعتَ تحمّل مسؤولية نفسِك ودفعت نفسك للمبادرة .. فأبشِر هذه بذره ارعَها وأسقِها ..

Advertisements

One thought on “المسؤولية الاجتماعيّة .. حقّة مين ؟

  1. ممتاز . جميل جدا !!
    هناك شركات كثيرة وضعتها ضمن آخر القائمة وهناك شركات في القائمة السوداء ، بينما هناك شركات لم أتعامل معها قط ولم أدفع لها ريالا واحدا ولكنها مقدمة على غيرها بكثير .
    مثلا شركة مطاعم البيك ، طوال تلك السنوات لم أشتري أيا من منتجاتها (لا أفضل البروستد) . ولكنها في المرتبة الأولى بالنسبة لي لأي تعاون مستقبلي . فهو ذات مسؤولية اجتماعية عالية وأيضا زبائنها يعشقونها حتى لو رفعت السعر عشرة ريالات .
    وهناك شركات تدعي أن لديها مسؤولية اجتماعية بالاسم بينما تستغل ذلك لتحقيق أرباح أكثر على حساب المواطن الضعيف ، وعلى سبيل المثال . البنك الأهلي التجاري .
    لما رأيت المقطع تذكرت أحد أساتذة الرياضيات المصريين الذين تعلموا في موسكو وتأثروا بفكرها في ذروة الشيوعية ، كان يشرح درسه ببرود ( هكذا طبعه ) في الجامعة وينظر من النافذة فسكت برهة يتأمل .. فإذا هو يقرأ الحديث مكتوبا على لوحة كبيرة : إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه .
    استغرب وسأل طلابه المعهود. هل هذا الكلام موجود بالإسلام ؟؟؟؟
    🙂

    لم يكن يتوقع ذلك ، إذ كان المد الشيوعي على أوجه والقوميات الاشتراكيات هي السائدة .

    بالتوفيق ونعتذر على الإطالة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s