أوووبس ! ليه احنا مغفّلين >_<

كتبت 16th January 2010 في 08:10 AM

مقلب القلوب و الأبصار ،
ثبت قلوبنا على دينك
.
.

بداية .. و حتى ما تكون أدلجة ..
أو نرتكب نفس الخطأ الذي سـ أفصّله في السطور التالية ،

ما معنى :
التحيات ..
الصلوات ..
الطيبات
؟

المعنى المباشر .. يعني [ بدون فلسفة ]

.
.

بـ الأمس وصلتني الرسالة التالية :

اقتباس:
هل تعلم ؟!
أن ” التحيات”إسم طائر في الجنة على شجره يقال لها الطيبات بجانب نهر يقال له الصلوات؟ فإذا قال العبد : التحيات لله و الصلوات و الطيبات .. نزل الطائر عن تلك الشجره فانغمس في ذلك النهر و نفض ريشه على جانب النهر فكل قطره وقعت منه خلق منها ملك يستغفر له إلى يوم القيامه ..

غفر الله لي ولك ولكل المسلمين .
إقرأها لأهلك و لمن أحببت لتؤجر .

بـ التأكيد ، كلُُّ أحدٍ منا يريد الأجر ، و استدامته ..
لكن لا نريد أن نكون عوناً لـ نشر البدع ،
و الاستغفال بـ دعوى [ الأجر ] !

في الرسالة السابقة شذوذ ، غرابة .. و ليست منطقية ،

تعالوا نحللها :

[1]
التحيات .. و الصلوات و الطيّبات ،

هي كلمات ، معانيها ظاهرة ، جليّة يعني [ ما تحتاج تفسير لـ إعجازها ]
التحيات ، جمع تحية [ و هي التعظيم لله ]
الصلوات ، جمع صلاة ، [ و هي الصلاة التعبدية المعروفة ]
و الطيبات ، جمع طيّب [ كل طيّب ]
– هذه معانيها المتعارف عليها , و أول ما يرد بالذهن –

و أعتقد [ مؤلف ] هذا النص أو ناقله ،
لا يفهم العربية ، فـ معاني الكلمات ليس عليها غباش
و تفهمها العامّة ،

[2]

تقول الرسالة :

اقتباس:
” التحيات”إسم طائر في الجنة على شجره يقال لها الطيبات بجانب نهر يقال له الصلوات

و السيناريو يقول :
ينزل الطير ، من الشجر ، لـ النهر
حسناً ،
لِمَ تسمية هؤلاء لم تأتِ مرتبة ؟ أي :
قيل : الطائر هو التحيات
و الشجرة هي الطيبات
و النهر هو الصلوات ،

فـ لِم لا تكون الشجرة التي يكون عليها الطير قبل نزوله النهر هي الصلوات ؟
فـ نحن نقول [ التحيات لله و الصلوات و الطيبات ]

حتى يكون السيناريو صحيح ؛
طير [ تحيات ] > شجرة [ صلوات] > نهر [ طيبات ]

فـ هنا خلل ، إما ما ورد في الرسالة ،
أو قولنا للتحيات خاطئ ، فـ الأصح أن نقول – حتى نوافق رواية الرسالة –
[ التحيات لله و الطيبات و الصلوات ]

أستغفر الله ..

[3]

الأسلوب النحوي ركيك نوعاً ما ،
– بـ غض النظر عن الأخطاء الإملائية –
” و نفض ريشه على جانب النهر ”
استخدام الواو خطأ هنا ، فـ الصحيح [ الفاء أو ثم ]
حيث يكون المعنى هنا لما استخدم الواو أن الطائر نفض ريشه لما انغمّس في النهر ..
و هذا يتعارض مع الجملة التالية [ على جانب النهر ]
لو قلنا أن ما قيل في هذه الرسالة حديث ، أو على الأقل رواية عن صحابي أو تابعي ،
لـ ما وقع في مثل هذا الخطأ ، حيث أنهم جِبلّة فصحاء ،

ع العموم ، أعتقد أن كاتب الرسالة مجتهد و حاول الاختصار ،

[4]

“فكل قطره وقعت منه خلق منها ملك يستغفر له إلى يوم القيامه”

مثل هذه العبارة بعيدة عن السياقات المرغّبة في الأجر و بيان الفضل

[5]

لم يرد مصدر موثوق لـ هذا الأمر

/

رسالة هالتدوينة مو قد إيش أنا أعرف أحلل ،

لكن ..
لمّا توصلنا رسائل مثل هذه غير مشهورة ، سواء ع الموبايل أو الإيميل
ننتبه منها .. نعاود ارسالها لـ مثلاً داعية أو شيخ موثوق
أو حتى موقع مثل الدرر السنية هنا ، أو صيد الفوائد هنا أو الإسلام اليوم هنا،
حتى يتأكد من صحتها، ثم يعاود ارسال التصحيح ،
أو أضعف الإيمان ، لا نعاود ارسالها لـ أي أحد ..

فـ بإرسالنا لها ..
نعزز الأمّية الدينية ، و الانسياق وراء أي أمر ديني بلا توثق ،
و آخرتها ، و بعد ما يفسد ديننا ،
ما تنفع دعوتنا لـ ديننا العظيم ،
حيث بـ يتساوى مع النصرانية – لا قدر الله –
في مسألة أخذ الدين بلا أدلّة و لا تفكير ،


Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: