Uncategorized

ألبي دليلي فهل أقول صهٍ يا منطق ؟

كتبت 27th January 2010 في 05:46 PM

[ وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالإِنسِ
لَهُمْ قُلُوبٌ لا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لا يَسْمَعُونَ بِهَا
أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُوْلَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونٍَ ]

الأعراف :179
.

.

عادةً ، إذا ما سُئلت امرأة عن كيفية معرفتها بـ خطرٍ محدق ،
أو علمها بـ مرض ابنها البعيد عنها ،
فـ إنها تجيب بـ [ حسيت ] !

و رغم أن هذا الاحساس يصدق إلا أن الرجل غالباً يعده من باب ما جاء في [ خرابيط حريم ] ،

.
.

هذا الاحساس لا تستجلبه المرأة عادةً ،
و قد لاحظت ، أنه كلما طال صمتُ المرأة ،
كانت أدق في تحديد ماهية هذا الاحساس و فصله عن عاطفتها ،

.
.

و هذا الاحساس أيضاً لا يعتمد على معطيات و شواهد ،
هو [ احساس ] يقذفه الله تعالى في قلب المرأة ،
لا يُبرر إلا أنه عطيّة !

.
.

احساسي هو دليلي في بعض المواقف الحياتية ،
فـ الرفض .. القبول ،
و حتى ما يُلم بـ صديقاتي ،
أتوصل إليها بـ احساسي ..

و أتخذه المبرر لـ بعض إجاباتي الدراسية في السابق ،

.
.

خلال هذا الفصل ،
ندرس مواد تعتمد على المنطق
و البراهين و المعطيات ..
فـ إذا ما قدّمت اختباراً ما ،
فـ إن احساسي يكون المتسيّد في تحديد بعض الإجابات الغامضة ،
و لكن و لـ أن العلم منطق و ليس حس ،
أقوم بـ عمليات عقلية منها استجلاب المعلومات و مقارنتها لـ أتوصل لـ الإجابة الصحيحة ،
و بذلك [ يناظرني احساسي بنص عين : لو سمعتِيني ] ،

.
.

و اليوم أيضاً ، ألجمت احساسي بـ لجام المنطق
و ما زلت أنتظر من المنتصر
.
.

إذا ما حسمت النتيجة لـ حسّي ،
فـ هل أقول صهٍ يا منطق ؟!

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s