تعلّم خارج النص | الأسبوع الثاني

كتبت 21st July 2010 في 04:17 PM

 

.
“و قل ربي زدني علماً ”


و ها أنا عُدتُ

/

كان ما تعلّمته خلال الأسبوع المنصرم يتمحور حول أمرين ؛
و للأسف لا أجد في نفسي القدرة على تسميتهما

لا أحب حرق جميلات الأحداث بتصانيف تفصيلية


أترون الغلاف أعلاه ^^ ؟
يحكي الصحفي ( نوّاف القديمي ) فيه يومياته في تونس الخضراء و المغرب ،
وقد زوّدني بخلفية لا بأس بها عن الشعب التونسي و المغربي .. و هي خلفية أعتزُّ بامتلاكي لها

تعشّقتُ المغرب العربي أيّام مراسم دفن الملك الحسن الثاني .
و أستمع باندهاش لمرويات إخوتي عن الشناقطة الموريتانيين الذين يحضرون من موريتانيا لحفظ القرآن الكريم و مراجعته في حلقات تحفيظ مسجدهم .
و ليس من سَمِع كـ من رأى بالطبع ،
فمنذ أن أنهيت هذه المذكرات تمنيت أن يمنحني الله ذاك الذي منحه نوّاف القديمي ..
و كان ذلك لي ، و لم أتعنَ له .. بل هي الأقدار ساقته ..
ألَم أقُل أننا نستحق تجربة فريدة ؟

(1)

كان من المقرر أن يدرسنا مادة النحو دكتور مصري ،
لكن تفاجأنا بصوت رغم تحدثه الفصحى إلا أنه ( مش مصري خالص )
و قد أعلمنا صاحبه أنّه من ( تونس الخضراء ) .
أرعيت سمعي للحديث لمّا عَلِمتُ ذلك ، لعلّي أغتنمُ الذي أُريد .
تحدّثَ عن استمتاعه بتدريس النحو رغم أن تخصصه اللسانيات ( نسميها في جامعتنا لغويات ) ..
كلامه فصيح و بطيء ، و لا يبدو أنه سيذكر أي أمر عن بلاده أو ثقافته المغربية ،
فظللت أكتبُ الذي يقول و ما يظهر لنا من خطّه على الشاشة بخيبة حتى قال :
“سامحوني على خطي السيّء ،
فخطوطنا نحن أهل المغرب ليست جميلة كخطوطكم أنتم أهل المشرق ”
تهللت ! فهاهنا فرق لا أظن نواف القديمي يعرفه عن أهل المغرب و لكنّي عرفته !

(2)
قرأت مذكرات نواف القديمي المغربية بعد أن أنهيت كورس الاستايلستكس مع د. إنعام بريمان التونسية ، لَم يتنسَ لي تعلّم كلماتها التونسية التي تخلط بها لهجتها العراقية
لكنّي حَظيت كل اسبوع بافتتاحيات و ختاميات عراقية رائقة جداً

(3)

يُعرَف عن أهل تونس الشدّة في الطبع و العصبية ،
و قد نسيتُ هذه المعلومة حتّى ظهرت لنا صورة الدكتور في المحاضرة الثالثة ..
كانت أخطاؤنا النحوية أثناء تحليل النص لغوياً سخيفة جداً و تثير العصبية و الحنق ، و أصواتنا العالية مزعجة ..
مع ذلك لم نسمع من الدكتور سِوى النبرة الهادئة و عبارة “أنا أنتظر .. و سأنتظر ”
حتّى لمّا استفّزته زميلة بردها المستهتر ، ردَّ عليها بهدوء
ظهرت لنا صورته في المحاضرة الثالثة ..
كان جسده يتشنج بعصبية ، و لكن صوته ظلَّ كما هو ؛ صَبور هادئ !
كيف للتطبع أن يتغلّب على الطبع ؟

خلونا نتعلم يا سعوديين

(4)

لم أكن أتوقع استمتاع الدكتور حقاً بتدريس المادّة ،
حتّى أنّه كان يشرح أموراً في البلاغةِ و الصرف ، و كذلك تفعل د. ليلى بايزيد السورية في القاعة المقابلة
و قد أثار في ذهني تساؤلات :
ما الذي يجعلهم يستمتعون رغم مرارة الغربة ؟
ما الذي يجعلهم مخلصين في آداء محاضراتهم رغم أنّه لا قريب عليهم سِوى الله ؟
ما الذي يجعلهم يعاملوننا بـ رفق ، و ينادوننا بـ ( يا بنتي / يا بناتي ) ،
و يحرصون أشد الحرص على تعلّمنا لا على درجاتنا ، رغم لفظ غالبيتنا إياهم ؟

لا أعتقد أن من هدفه المادة سيستمتع بكل عفوية و صبر !

تبع هذا تساؤلات عنّا :
لِمَ يَعتقد غالب الأستاذة و الأستاذات السعوديين أن المهام الاكاديمية عبء رغم المرتبات العالية و سعيهم لهذه الأماكن ؟
لِمَ التأفف و التسخط و التكّبر ؟
لِمَ التعلّم مرتبط بـ البحوث ؟
لا أنكر إخلاص من درّسنني من السعوديات ،
لكن لم ألتمس من غالبيتهن الاستمتاع
أستثني د. دولت ناضرة التي حصلت على الماجستير في الجزائر
و أ. إيمان الخطيب التي تنقلّت بين البلدان الأفريقية و الولايات الأمريكية حتى استقرّت أخيراً في الرياض ..

خلال سرحاني مع هذه الأسئلة تعلّمتُ أنَّ العلم قسمين ؛ أحدها يُدركه البصر ، و الآخر البصيرة ، و أنَّ المتعلّم الحق لا يُعد لأنَّ يكون نظرياً ، بل مجرّباً و استمتاعك نابع من تقديرك لـ أهمية وجودك

(5)

ينسى الدكتور أحياناً نفسه ، فيتحدّث باللهجة التونسية فيقول :
سامحني ( بدلاً من أعتذر )
نحن بنحب ناخد الحضور بنفسنا
يلّا جاوب
استغربت حديثه بالمخاطب المذكر ، و جمع الفعل عند الحديث عن نفسه ،
فظننتُ ذلك أدبَ حَديث في حضرة الإناث ،
حتى قالت رفيقتي :
ترى هذي لهجة أهل تونس .. د. نور الهدى كذا تكلّمنا
فعادت بي الذاكرة إلى المسجد النبوي ، إلى تلك الجدّة التونسية لمّا ارتطمت بي وقالت : سامحني .. سامحني
و قولها عن شعري المكشوف : شعرك عُريان استريه
تذكّرتُ لهجة نسيب القارئ العيون الكوشي المغربي ،
كل لهجة لها دلالتها التاريخية و نسقها المنتظم المقعّد ، حتى ما لا يبدو مفهوماً منه !

تعلّمتُ بعض الكلمات و معانيها ..
لكن ما زلت لا أستطيع نطقها كما هي صحيحة ..
أغبط أمّي جداً ، فقد تعلّمت اللهجة المغربية من عاملة تعمل لديهم في مقرّ العمل

Advertisements
  1. مايو 4th, 2014

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: