[مهارات الحوار الفعال ] 9-b

تابع

[ صفات المحاور الجيد]

|14|

إذا كنت مستعجلاً اعتذر عن بدء الحوار ، و حدد موعداً آخراً للحوار .

يعني مو نخلّي السوّاق يقعد ساعة عند البوابة عشان نتكلم عن البريزنتيشن كيف نسويه !
أو نسحب على موعد مهم عشان نتحاور عن الليبراليين !
أو نقبل الحوار و احنا نجمع أغراضنا من المكتب ماشين للبيت !
حتى يؤتي الحوار أُكله .. علينا تفعيل محددات الحوار الفعّال و التي منها تهيئة المناخ المناسب للمتحاورين : ) ،
أذكر مرة كنا نكلم وكيلة كلية عن وقت الصلاة [ مو كليتنا لا يروح ظنكم بعيد ]
فـ قبلت تكلّمنا و هي تشيل أغراضها و طالعة لـ بيتها ،
فـ سكتتنا بـ كم كلمة ! و نستاهل خقيقة لأننا ما اخترنا الوقت المناسب
بـ التالي هي قبلت تجري حوار أي كلام لأنها برضه لم تراع الوقت المناسب
إلا إن كانها ملّت من البنات فـ تحسبنا مثلهم

|15|

لا تستخدم عبارة [ يجب عليك القيام بـ …..] إصدارا لأوامر بـ تعبير أوضح .

يعني :
شف أنت رأيك هذا غير معتبر ، فـ اقرأ كتب أكثر في علم النفس ،
و شف وش يقول العلماء عن انفصام الشخصية ، …

|16|

أكد في ختام حوارك على الأعمال التي تريد أن تنجز . *
و هذه لها أختُُُ سابقة

|17|

لا تتناول الأكل أو الشرب اثناء المحادثة ،
و لا تتحدث مع من تحاوره و فمك مشغول
[ حتى لو كان حواراً مع ممن أسقطت الكلفة معه ]

في ثقافتنا العربية ، هذا مسموح و لا يضر ، و لا يُعد إهانة : ) ،
لكن لو دققنا راح يشغلنا عن واحد من اثنين :
عن كلام المتكلم لأننا بـ ننشغل بـ طعم الطعام و مضغه
أو عن التطعم بـ الطعام بـ حديث المتكلم

،
لكن في حال لو كان الحوار رسمي و جاد ، ما في مجال أبداً لـ تفسير تناول الطعام
بـ غير اللامبالاة

|18|

استعمل الكلمات الإقناعية : جديد ، مجرّب فعّال .

و هذي النقطة المهمة اللي لازم ينتبه لها مندوبو المبيعات ،
فـ تشوفه يعرف هذه القاعدة ، لكنه يكررها لمين نعتقد إن ما يأتي به سيّء ، و لكنه يريد منا الاقتناع بـ فاعليته
و لأننا صادقين ، و نفعّل كل مهارة نملكها متعلقة في الحوار ،
فـ مصداقية تفعيلنا هذه النقطة تتم بـ إذن الله لو قرناها بـ النقطة التالية ،

|19|

الاستشهاد بالقصص و عرضها بأسلوب جذاب و مختصر ،
و يفضل أن تكون هذه القصص من القصص المؤثرة و التي لها علاقة بالحوار .

بعضنا يملك قدرة أدبية عجيبة عند قص حادثة ما
لكن يخونه أنه استدل بـ قصة في غير موضعها ،
فـ تلاقينا نقول :
طيب ، وش آخذ منها
فـ قبل طرح القصة ، نشوف هل هي ملائمة أو لا
و لو تبين انها ملائمة لكن الطكرف الآخر ما فهم المقصد ،
نوضّح له موضع الاستدلال بالضبط : )

|20|

الإلمام بالمشكلات الإنسانية و الأوضاع العالمية ؛
فالمحاور المثقف الذي لديه إلمام بجميع جوانب الحياة فلا شك أن ذلك سيساعده في أن يكون محاوراً ناضجاً .

|21|

الحوار بـ طريقة السؤال :
تتنوع أساليب الحوار ،
منها الاستفهام للحصول على معلومات تستطيع أن تجعل منها عناصر حديثة
، و طريقة لاشراك المحاور في تفكيرك و إبداء وجهة نظره .

مثلاً :
ممكن تذكرني بـ بيان إيران عن الحوثيين ؟
إيش موقف الولايات المتحدّة من الحرب مع الحوثيين ؟
و هكذا ،

|22|

التفريق بين الفكرة و صاحبها ؛
تناول الفكرة بالبحث و التحليل أو بالنقد و النقض بعيداً عمّن هو صاحب الفكرة .

و هذه لها أختان في هذه المحاضرة و المحاضرة السابقة ،
و أضيف ، أحياناً لما نجي بـ رأي شاطح ، يُقال لنا : هذا و انت ولد فلان
، هذا و انتِ من هالديرة

فـ برأيكم .. ما هو الرد على قائل مثل هذه العبارات ؟

|23|

عدم اتهام النيّات ؛
على المتحاورين عدم اتهام نيّة صاحبه و الطعن في مقصده .

و هذه نعاني منها خلال حواراتنا الجادة ،
و حتى لو كنا متأكدين من سوء نيّة الشخص ، نحتفظ بـ هالأمر لـ أنفسنا
و نحاول نتحاور بـ حذر أكثر مع الطرف الآخر ،
و لا نصرّح به ، و بالتالي لا نتعامل مع بـ هجوم و تفنيد طوال الحوار ،
و لو كان الوضع تفنيد ، ينتقل الحوار لـ، مفهوم المناظرة : )

Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: