[2] كتاب متعة الحديث

بسم الله الرحمن الرحيم

لن أتبع ترتيباً معيناً لـ الكتب التي قرأتها .. فقط ما يقع بين يدي .. أو ما اذكر أني قرأته

قرأت كتباً كثيرة .. مشكلتي أني لم أوثقها : ( .. لا لـ أتباهى بها . .لكن لـ أملك المصدر إذا ما طرحتُ معلومةً ما ..

المهم ..

التاب الذي سأتكلم عن رحلتي معه هو كتاب :

متعة الحديث

معلومات عن الكتاب :

المؤلف : عبد الله بن محمد الداوود

عبارة عن جزئين

الجزء الأول صدر عام 1424هـ و  من تقريظ :

الشيخ سلمان العودة / د.طار السويدان / د. عائض القرني

الجزء الثاني 1426 هـ من تقريظ :

الشيخ أحمد القطّان / الداعية عمرو خالد

و قد أطلقت معه خدمة الرسائل  القصيرة

.

.

أما بعد ..

الكتاب ثري و ممتع ، لكنه من النوع الذي لا يُقرأ جملةً واحدة .. سبب ذلك أن لا فكرة واحدة تجمع بين فصوله .

فـ هو جمعٌ من الحكم و الأشعار و الأقوال عصارة تجارب مشهورون و مغمورون ..

أستطيع أن أقول هو من كتب فراغ الـ عشر دقائق .. و التي لا تحتاج منك اعمال ذهن .. مثلاً بينما انتظر المحاضرة أقرأه

في طريقي لـ الجامعة أقرأه .. حال تقصيري في جانب القراءة .. و لا وقت لدي و لا تفرّغ ذهني .. أيضاً أقرأه ..

أعتقد ان مبدأ المؤلف في جمعه كان : الحكمة ضالة المؤمن ، أين ما وجدها فهو أحق بها

فـ جمع لنا من كل أمة و ملّة ..و قسم ما جمع لـ أبواب

قرأت الجزء الأول في المدرسة .. حقيقة كنتُ مجبرة عليه .. أريد ما يسد بعض الفراغ في اليوم الذي استعرته فيه ، و اشباع الفضول لمعرفة سبب وجود ثلاث نسخ على ما اعتقد في مكتبة المدرسة !

أُعجبت به .. و لم أجد الجزء الأول في المكتبات .. لكن وجدت الجزء الثاني 😀

سعر الجزء الأول كان 15 ريال سعودي .. و الجزء الثاني 18 ريال سعودي ..

ما ازعجني ، ان الجزء الثالث سيكون حصرياً على المشتركين في خدمة الرسائل القصيرة : (

لكن يعزيني ان بعض المجتهدين سـ [ينزله في النت ] مز1

.

.

مقتطفات من الكتاب :

من باب [الشيخوخة و التصابي ] :

يقول ابن برهان : فصرت الآن منحنياً .. كأني أفتش في التراب عن شبابي

نظرت امرأة إلى شعرةٍ بيضاء في شعر زوجها فسألته عنها فقال : هذه رغوة الشباب

من باب [الساهرون على ضوء القمر ] :

مساكين اهل العشق حتى قبورهم .. عليها غبر الذل بين المقبر

من باب [فلسفة الأخطاء] :

يقول ايزاك : نقائض العظماء عزاء التافهين

ما لحظته و أُعجبت به ، ان المؤلف يورد فعل القول [يقول] ثم يتبعه بت القول ، فكأنما قائل العبارة يحدّثك أنت َ أيها القارئ

ذلك ما يجعلني أحيانأً أهاب  القائل  و أتخيل شكله عندما يحدثني غ1 ..

و من هنا تستطيعون تحميل الكتاب المصدر : مجلة الابتسامة  بـ صيغة Doc.:

http://www.4shared.com/file/77021432/9ece1bd4/__online.html?dirPwdVerified=17988a7

Advertisements
    • salem
    • فبراير 9th, 2011

    يعطيك العافية
    كتاب بحثت عنه كثير بي فصول الانتر نت
    شكرا لك

    • غير معروف
    • أغسطس 10th, 2011

    thank you

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: