الحلقة الرابعة

*
*
*

العصور الوسطى

Middle Ages

بداية التخلّص من النظام الإقطاعي
و انشاء مجلس العموم *

ذكرنا في الحلقة السابقة أن هناك طبقة في النظام الإقطاعي
يتكون من الفئة التي تهتم بـ التعليم و القيم .

ولم تكن مهمة لإنها لم تكن حرفية ،

خرج من هذه الطبقة محامون ، معلمون ، أطبّاء و مخترعون ،
كان همهم المجتمع و تعليمه و سلامته ،
و قد رأى الملك أنهم الطبقة التي تستطيع مساعدته ، وليس النبلاء فـ النبلاء همهم ماديّ ،
فـ أخذ يفاوض هذه الطبقة على أن يقتطع لهم أراضي فـ يحمونه و يكونون له سنداً حال الحرب ،
رفض هؤلاء عرض الملك ،
و اشترطوا لـ قبوله أن ينشئ مجلساً لهم على غرار مجلس اللوردات ليناقشوا القرارات ،
وافق الملك على مضض .
فكانت طريقة استصدار القرار ان تناقش في مجلس اللوردات ثم تمرّ على مجلس العموم بغية اطلاعهم فقط
و انفاذاً لـ وعد الملك ، أما الآن

فـ الأمر بدءاً و انتهاء لـ مجلس العموم ،
موافقة الملكة و مجلس اللوردات فقط اكسسوار

*
*
*
استمرت التحركات الصغيرة لـ النهوض بـ الشعب و رفض الوصاية الكنيسية حتى بداية

القرن الخامس عشر فقد كان بداية النهضة الأوروبية * في أوروبا تحديداً 1485 ، و كان انفصال الشعب عن الكنيسة أولى خطواتها .

بدأت الثورة عندما عزم شاب سويسري على تعلّم الديانة المسيحية التي سمع شعبه أنها هي الملاذ و الخلاص لـ النفس البشرية ،
شد الرحال لـ روما ،
حيث كانت معقل الكنيسة ،
و قد صحبه قائد الثورة في بريطانيا المصلح آرثر .
*
*
*
عندما دخلا الكنيسة انبهرا بـ مظاهر الثراء الفاحش ،

فـ البابا يرتدي ثياباً باهظة ،

وقلائد ذهبية ،

وتاج مرصّع بالأحجار الكريمة ،

القساوسة سمان ،
ذوي كروش ،

الأكواب و الأطباق و الملاعق و الأشواك ذهبية ،

الغواني في كل مكان ،

و التماثيل ذهبية حتى الجدران الجدران مطلية بـ الذهب !

تساءلا عن التقشف الذي كانت تدعو إليه الكنيسة ،
و الزهد الذي كان ينادي به البابا الشعوب الأوروبية !

كانت صدمة دينية لهما ،
فـ عزما على تأسيس كنيسة تقوم على ما يرشد إليه المسيح على السلام في الانجيل – طبعاً المحرّف – فما يقوم به هؤلاء لا يوافق الإنجيل ألبته .
أسسا طائفة البروتستانتية * و التي تعني الرفض ، حيث رفضا تعاليم الكنيسة.
. سعى كلٌ منهما لـ نشرها في بلده و شعبه ،
وتبيين حقيقة الكنيسة ،
حوربت هذه الطائفة طويلاً حتى تم الاعتراف بها .
كان تأثير هذه الطائفة على الشعب البريطاني أنه قد عزز مواقفه المضادة لـ الملك و ظلم الكنيسة ،
و إصراره على رفض دفع الضرائب المرهقة .

لكن السؤال :
كيف استطاع آرثر أن ينشر مبدأه و يبين حقيقة الكنيسة ؟
*
*
*
كان لـ اختراع الطابعة أعظم أثر في فك أسر الشعب البريطاني بالرغم من أنها اختراع ألماني ،
فـ من خلال الطابعة انتشرت الكتب ،
و بالتالي انتشرت القراءة و الكتابة .و كانت طريقتها كالتالي :

تحتاج لـ وجود حبر ، و مكعبات حديدية عليها حرف واحد من أحرف اللغة الإنجليزية بارز من جهة واحدة ،
و باقي الجهات مصمتة .
تقوم بـ صف الحروف لتكون كلمات ،
و كلمات لـ كون جمل ، بالتالي كتب .
ثم تطليها بـ الحبر ، فـ تكبس ورقة بيضاء عليها ، تزيلها بـ حذر ، فـ ينتج لك كتاب

*
*
*
من خلال الكتب كانت الأفكار و المبادئ و المعتقدات و الاخبار تنتشر بـ سرعة ،
و الجرأة على التجربة و خوض غمار التحديات ضد الكنيسة و الملك مؤيدة .
أصبح الشعب البريطاني قادراً على شراء الكتب و التعلّم
و الأمل بـ تغيير الأوضاع حيث انكشف زيف الكنيسة التي تدعي أنها الحاكمة بـ أمر الله و بالتالي عدم الثقة بأن الملك مختار من قبل الرب .

*
*
*
تذكرون لما قلنا ان الإنجليزية كانت لغة حثالة البشر

في هذه الحقبة علا شأن اللغة الإنجليزية ،
فقد ترجم آرثر الإنجيل من اللغة اللاتينية إلى اللغة الإنجليزية مع ما عدل فيها

ظناً أن الترجمة اللاتينية لم تكن أمينة في نقل المعنى من الكتاب العبري الأصلي

أصبحت الإنجليزية بذلك توازي أهمية اللاتينية ،
بل و يتنافس الشعب البريطاني على إتقانها و تعليم أبناءهم إياها .

أصبح لـ الكتابة و القواعد قواعد و مبادئ .
انتشرت المدارس التي تعلم هاتين المهارتين و كانت تسمى آنذاك بـ GRANMMAR SCHOOLS،
و توقف الآباء عن ارسال ابناءهم لـ الكنيسة التي
[طيح كرتها آرثر ]

*
*
*
في هذا العصر أيضاً ،
أصبح الشعب البريطاني واعي بـ أهمية ألحياة الكريمة
،
فـ خرج من القرى و الأكواخ القذرة ،

أزال الأحراش التي امتلأت بـ الذئاب بسبب خلوها من البشر ،
و بنوا مكانها المدن و الشوارع و الدكاكين ،
بدؤوا بـ امتهان التجارة الخارجية ،
صدروا القطن و الملابس البريطانية ،
و من الطريف أن نعرف ان من أهم الواردات التوابل و الملح !

ليه ؟
لإن الشعب صار ياكل [لحم ! ] يستعمل التوابل عشان يطهوه ،
و اللحم عشان يجففه و يحفظه!

طريقة حفظ اللحم بت الملح تسمى بـ التقديد .
*
*
*
برضه في هذا العصر عصر النهضة ، أصبح لـ الشعب البريطاني منهج خاص به في الأدب و الرسم و حتى في اسلوب الكلام !
بدلاً من الألفاظ العادية ، أصبح الأنسان العادي بـ تعبيرهم talking with flowers
يعني من حلاة كلامه كأن فمه يطلع ورد
بـ النسبة لـ الرسم ، برز لهم فن خاص يسمى بـ Miniature Portrait

مثال للبورتريه البريطاني

برضه الأخ ويليام شكسبير كان من انتاج ارهاصات هذه الثورة في مجال الأب ـ و صاحبه بين جيبسون .

الجدير بـ الذكر ،
أنه عندما حصلت هذه النهضة في الفكر و الأدب ،
اتخذت الأمور التي لا تناقش علانية في العادة
مطية لـ التعبير عن رقيهم و إبداعهم و تحديهم لـ التقاليد التي جذّرتها الكنيسة .. و هو ما تعبّر عنه مسرحيات شكسبير بـ شكل واضح .

*
*
*
بذلك ، نشأت طبقة جديدة تسمى بـ الطبقة المتعلمة ، أو الطبقة المتوسطة ،
و التي استمرت حتى اليوم تبني الشعب و تدافعه عن حقوقه في كافة المجتمعات .

*
*
*
في القرن التالي السابع عشر ، سلكت الثورة مسلكاً غير الأدب ،
تمثّل في المجال العلمي حيث ارتفعت وتيرة الاختراعات و الاكتشافات العلمية لـ حد لم يشهد التاريخ مثله
و كان القرن التاسع عشر يمثل أوجه ،
و سوف نتناوله لاحقاً بإذن الله .

*
*
*
آخيراً..
نقدر نقول في هالعصر قدر الشعب البريطاني يرفع راسه لـ السماء ،
و يدري إنه يوجد شعاع أمل في بطانة كل غيمة .


ـــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــ ـــ

Related Words :
Common House : The House of Commons is the lower house of the Parliament of the United Kingdom
, which also comprises the Sovereign and the House of Lords


Advertisements
  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: