لمَنِ الصومعة

تقول امي:”يستحيل أن يكون القارئ عاطلاً يوماً، وظيفته القراءة وذهنه مشتغلُ بالمعرفة.”

تورّطت باللغة الإنجليزية، وتورطت بي الترجمة، وتورّطنا جميعاً بالدبلوم التربوي، وأخيراً علقت بشباك الدراسات العُليا. أقطن الرياض، وجذوري ضاربة في قلب القصيم العَتيق، أُحب الجبيل ولم أزُرها يوماً وحلمي المستحيل سُكنى المدينة، وأتعامل مع الحياة كما لو كانت جمعية خيريّة.

وُلدتُ مطلع الرّبيع، وسمّاني والداي آراك، وما زلتُ في التّيه. أرجو أن أتطلع ورائي يوماً فأجدُني حين وصلتُ أرض الميعاد وقد اخضرّت خطواتي من ورائي وحين توارون عليّ التراب بكل جُرأة يكون إرثي قد وجد له مسالكَ في نفوس العباد ورفوفهم.

ستجدني أذكر امي دائماً، ولو شعرتَ أن حضورها مُقحم فلوساوس في نفسِك ( :

أتصومع هنا لأكتب، أكتب لأن الكتابة عملية تالية للتفكير الذي يتبع الاستقراء والتحليل والتلقّي، فإذا لم أكتب علمتُ بأني لم أفكّر ولم أحلل وبالتالي لم أتلقَّ شيئاً، أي وقفتُ عند نقطة ما ولم أتزحزح عنها. وقد أستبدلها أحياناً بالخَطابة، ألقي الخُطب التي تُصغي إليها امي جيّداً، فإذا لم أُلقِ عليها أياً من هاتيك العصماء تفقدت ما أكتب، فإذا لم تجد أيّ رقم علِمت أنّي لم أقرأ ولم أفكّر ولم أعرف، لتغضب عليّ بعدها حتى أسترضيها بتلاوة تغريدةٍ أو تسميع سطرين  ( :

كثيراً ما أتسكّع في إنستغرام  وأتجلّى في تويتر

وأتواصل معك هنا وهنا بعض مما اقترفته في هذه الحياة

 

    • غير معروف
    • أغسطس 28th, 2015

    أمّ مباركة بلّغكِ الله برّها وبلّغكِ رضاها

  1. No trackbacks yet.

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

%d مدونون معجبون بهذه: